إعلان التمرد

Imageعندما وقعت على استمارة تمرد لم يكن في نيتي إسقاط أول رئيس مصري منتخب. لكن توقيعي هو إعلان لمعارضتي على السياسات التي اتبعها منذ جاء إلى الحكم. انتخبت مرسي ظانة أنه سيحقق أربع مهام صعبة لا يقدر عليها إلا رئيس ثوريImage

هذه المهام هي:

أولا إعادة هيكلة الشرطة كنقطة بداية لإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية ككل.

ثانيا: تبني سياسات العدالة الانتقالية ضد رموز نظام مبارك، فسدته ورجال أعماله وكبار موظفيه: الاعتراف بما اقترفوه من إتلاف للحياة السياسية والإثراء على حساب موارد الدولة والشعب والحصول على مزايا ونفوذ نتيجة قربهم لدوائر صنع القرار ويصبح التفاوض أو التصالح على أساس إعادة ضخ ما نهبوه من أموال في الاقتصاد المصري.

ثالثا: العمل على وضع هيكل جديد للأجور يشمل الوظائف في القطاعين والعام والخاص ليصلح من تشوهات الأجور، أهم مصدر للغضب الشعبي.

رابعا: وضع أولى لبنات تأمين صحي شامل وتعليم مجاني ذوي جودة مقبولة.

 طبعا لم يكن عندي أوهام بشأن إنجازات متقدمة بالتزامن على كل تلك الأصعدة، نظرا لبرنامج محمد مرسي الرئاسي الذي وجدته منحازا للاستثمار والنمو على طريقة من سبقوه، قليل الكلام عن خلق الوظائف والعمل اللائق ولم يتطرق إلى النمو ذي الثمار العادلة، إلى آخره من المفاهيم الاقتصادية الحديثة. لكني كنت واثقة أنه على الأقل سيتم التقدم في ملفين، على الأقل لأسباب براجماتية. إذ أنه يمكنه عن طريقهما أولا كسب ود الشعب الذي انتخبه انتصارا للثورة وثانيا كسب الوقت حتى يجمع حوله قدرا من الاصطفاف الأوسع من قاعدة مؤيديه حول أجندة صعبة تلقى مقاومة عنيفة وخبيثة من بقايا النظام السابق. الملفان الأسهل والأكثر إلحاحا كما بديا لي هما: إعادة هيكلة الشرطة والتأمين الصحي لكل المصريين. فكلاهما لا يحتاجان إلى وقت طويل، ويعنيان سيادة القانون وزيادة العدالة. يعنيان أن كل مصري آمن على نفسه وعياله، مهما قل دخله، كما أن تأمين العلاج (وكذلك تكاليف التعليم الجيد) من شأنه زيادة الدخل الحقيقي للفرد بدون أعباء تضخمية.

إصلاح الأجور هو أيضا خطوة جوهرية وملحة في طريق العدالة الاجتماعية. صعبة وقد تستغرق نحو عامين، نعم، ولكن مجرد البدء فيها يعني أن البلد على الطريق السليم. فقد كان من الممكن أن يقوم الرئيس المنتخب بدعوة منظمة العمل الدولية إلى مائدة التفاوض حول هيكل جديد للأجور، للقطاعين العام والخاص. إلا أن الأهم هو الرسالة التي تبعث بها للمصريين أن لكل مجتهد نصيب، وأن لا سخرة بعد اليوم، وهي كذلك رسالة لأصحاب المشروعات أنهم شركاء في القرارات التي تمسهم، بحكم أنهم طرف أصيل في المفاوضات حول هيكل الأجور.

لم يفعل مرسي أيا من هذا، وعلى العكس، شرع في عقد صفقات سلام مع الداخلية ومع رجالات نظام مبارك، وبدا مطأطئ الرأس أمام من كانوا له وحوشا بالأمس يملكون له ولإخوانه ضرا، ناسيا موطئ قوته الحقيقية، الشعب الذي انتخبه رفضا لهؤلاء الذين يخشاهم الرئيس. هؤلاء الذين تبدلت قوتهم ضعفا بفضل الثورة، وبفضل صناديق الاقتراع التي لفظتهم مرة تلو أخرى من دون قانون عزل

تمرد بالنسبة لي هي رسالة تنبيه قوية سلمية أن الطريق التي اختارها مرسي تتقاطع مع طريق قاعدة كبيرة من المصريين (حتى داخل جماعته وسائر الحدكات الإسلامية). لأن أجندتهم المعادية للعدالة تفقدهم قاعدتهم الواسعة الأبعد من أعضاء الجماعة.. أكاد أجزم أن الإخوان يعلمون أنهم لن يحصدوا نفس نسبة الأصوات التي حصلوا عليها وقت انتخابات البرلمان السابق. وتمرد مجرد بداية. وستثمر وطنا أكثر عدالة بالإخوان أو بدون

نُشرت بواسطة

من ناحية أخرى

Egyptian Journalist. Interested in economic policies that make people's life easier, richer and healthier. أنا صحفية من مصر. غير منتمية لأي حزب. أحب أن أرى الأمور بنظارتي وأخشى أن تتلون بلون مدرسة فكرية واحدة. وأحب كل انسان ينتصر للضعيف ويبكي على المقهور أيا كان إنتماوه. يصفني أصدقائي بأني يسارية الهوى بدون أن أدري. وأرد مداعبة لهم كيف أكون يسارية وأنا أحب عددا من رجال الأعمال؟ والحق أني دائما منحازة للطرف الأضعف (حتي في مباريات الكرة) وللحق الإنساني في الحياة السعيدة الآمنة. أتمنى أن يحشرني الله مع الفقراء، إن لم نستطع في الدنيا أن نعدل المائلة فلا يعود هناك فقراء. متفائلة كالأرض، فكما قال فؤاد حداد: الأرض صنعتها الأمل والبشاير.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s